العلاج الوظيفي للأطفال والمراهقين | أسبريس الإمارات

العلاج الوظيفي للاطفال

ما هو العلاج الوظيفي؟ العلاج الوظيفي هو علاج متخصص لمساعدة الأطفال الذين تعيقهم قدراتهم عن أداء أنشطة ذات مغزى في الحياة اليومية بسبب مشاكل جسدية أو حسية أو معرفية. يساعد العلاج الوظيفي هؤلاء الأطفال على عيش حياة أكثر استقلالية ونشاطًا.

تتمثل وظيفة الطفل في اللعب والتعلم والتطور والقيام بكل الأشياء الصغيرة الأخرى. وعندما يواجه الطفل عوائق فإنها تحول دون ذلك حيث يصبح غير قادر على اللعب أو التعلم بشكل فعال أو غير قادر على التغلب على العوائق التنموية الأخرى، وهذا يعني أنه غير قادر على إكمال وظائفه اليومية بشكل فعال وهذا هو الوضع الذي يتدخل فيه الأخصائي المهني.

يعمل الأخصائيون الوظيفي مع الأطفال والشباب لدعم تنمية المهارات الحركية والتنسيق وقضايا المعالجة الحسية وصعوبات التواصل الاجتماعي والرعاية الذاتية.

تشمل تدخلات اخصائي العلاج الوظيفي الشائعة مساعدة الأطفال ذوي الإعاقة على المشاركة الكاملة في المواقف المدرسية والاجتماعية.

كما يعمل أخصائي العلاج الوظيفي للأطفال لدينا مع الأطفال والشباب حتى سن 18 عامًا. ويحدد الأخصائي الوظيفي لدينا العلاج لكل طفل على حدة بناءً على تقييم شامل.

في العمل مع الأطفال والعائلات سوف:

  • تقييم احتياجات الطفل
  • تسهيل التقدم التنموي
  • تنفيذ البرامج المنزلية
  • التعاون مع المدارس
  • الرجوع إلى المتخصصين المناسبين الآخرين إذا لزم الأمر

هل يحتاج طفلي لأخصائي العلاج الوظيفي؟

بعض الاضطرابات الشائعة التي يتعامل معها أخصائيو العلاج الوظيفي للأطفال هي:

  • اضطراب طيف التوحد.
  • قصور الانتباه وفرط الحركة.
  • متلازمة داون.
  • الشلل الدماغي.
  • الإعاقة الذهنية وعسر القراءة (DCD)
  • عسر الكتابة.
  • اضطراب المعالجة الحسية.
  • تأخر النمو.

قد تتم الإشارة إلى العلاج الوظيفي إذا كنت أنت أو أي شخص يعرف طفلك قلقًا بشأن ما يلي:

  • المعالم التنموية المتأخرة: إذا تخلف الطفل عن تحقيق المعالم التنموية المناسبة لسنه.
  • المهارات الحركية الإجمالية: إذا كان طفلك يتأخر في تنمية المهارات الحركية والتنسيق المناسبة للعمر مثل الجري والتوازن والتنسيق وما إلى ذلك.
  • المهارات الحركية الدقيقة: إذا كان طفلك يعاني من صعوبات في مهام مثل توتير الخرز، والإمساك بقلم رصاص، والقص بالمقص وما إلى ذلك.
  • المعالجة الحسية: إذا كان طفلك شديد الحساسية ويبدو أنه يتفاعل بشكل مفرط مع الصوت أو اللمس أو الروائح أو الذوق. قد يكون الأطفال الذين يعانون من صعوبات في المعالجة الحسية أيضًا غير حساسين أو حساسين مثل الشعور بألم أقل من الأطفال الآخرين، أو السعي المستمر لتجربة حسية.
  • مهارات الرعاية الذاتية: صعوبة ارتداء الملابس وعدم القدرة على تنظيف أسنانهم بالفرشاة وتنظيم الحقيبة المدرسية وما إلى ذلك.

صعوبات التفاعل الاجتماعي: صعوبة التفاعل مع الأسرة أو الأقران، وفهم القواعد الاجتماعية، والعجز في التواصل غير اللفظي، واللعب المتكرر، إلخ.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تستفيد الصعوبات الأخرى مثل المعالجة البصرية ومهارات اللعب من العلاج المهني.

لمزيد من المعلومات حول خدمات الأطفال والشباب لدينا، اتصل اليوم على: (+971) 4 245 3800 (دبي) / (+971) 2 651 8111 (أبو ظبي) أو أرسل نموذج استفسار وبطريقة آمنة. سنزودك بالتفاصيل عن جميع علاجاتنا ونقدم لك المساعدة حول كيفية دعم الصحة العقلية لطفلك أو المراهق ورفاهيتهم.

 

الدكتور عتيق قريشي ، مسؤول خدمات الصحة العقلية للأطفال والمراهقين / استشاري الطب النفسي
تمت مراجعة هذه الصفحة إكلينيكيًا من قبل الدكتور عتيق قريشي (MBBS, MRCPsych)  في يوليو 2021 ، ومن المقرر مراجعتها مرة أخرى في يوليو 2023. الدكتور عتيق قريشي هو استشاري أول في الطب النفسي للأطفال والمراهقين يتمتع بخبرة 15 عامًا في الصحة الوطنية بالمملكة المتحدة خدمة وثلاث سنوات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدولة الإمارات العربية المتحدة. مشاهدة ملف دكتور عتيق الشخصي الكامل هنا.