Lack of Sleep – Its Effects on Your Body & Behaviours | Priory Dubai Mental Health News and Blog | Aspris Wellbeing Centres UAE

في عالم مستيقظ باستمرار، يستخف الناس بشدة بأهمية النوم الجيد في الليل.

سيواجه معظم الناس قلة النوم في مرحلة ما من حياتهم الشخصية، بدءًا من إجراء الصفقات التجارية المهمة وحتى رعاية الأطفال حديثي الولادة. وفي حين سيتعرض الكثير من الأشخاص للنوم المتأخر في ليلة واحدة، يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحرمان من النوم أو مشكلات النوم المزمن التعامل مع الأعراض الشديدة والتي تدوم لفترة طويلة.

بحثت مارتجي سويجيسكنز، إخصائية نفسية مختصة بالرعاية الصحية في مركز برايوري ويلبيينج دبي في كيفية تفاعل جسمك وعقلك عندما لا تحصل على قسط كاف من النوم. وقد أوضحت أيضًا أن المساعدة والدعم متوفران لمساعدتك في الحصول على قسط من الراحة بشكل ممتاز ومتناسق.

تأثير عدم النوم

يشير بعض علماء النفس العصبي إلى اليقظة على أنها مستوى منخفض لتلف الدماغ، ويقولون بأننا بحاجة إلى النوم لمدة ثماني ساعات يوميًا لإصلاح التلف الذي تحدثه اليقظة.

وعادة ما يبقى الشخص مستيقظًا لمدة تصل إلى 16 ساعة دون حدوث آثار جانبية. قد يؤدي الاستيقاظ بدون نوم لفترة أطول إلى أن يبدأ جسمك في التدهور من الناحية الذهنية والنفسية. وتتضمن هذه التأثيرات ما يلي:

قد يؤدي الاستيقاظ لمدة تتراوح بين 19 و20 ساعة بدون نوم إلى ضعف الاتزان والذاكرة والتقييم لديك.

وبعد مرور 36 ساعة من عدم النوم، ستتعرض صحتك البدنية للمخاطر. وسيرتفع ضغط الدم ويزيد معدل ضربات القلب، وهو ما قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسكتة دماغية. تجدر الإشارة إلى أن الهرمونات تتأثر أيضًا في هذه المرحلة، ومن ثم ستكون عواطفك ومشاعرك غير متوقعة.

وستبدأ في التعرض لغفوات قصيرة للغاية خلال 48 ساعة، والتي لا يمكنك تجنبها بشكل واع. وسيغلب عليك النعاس بصرف النظر عن النشاط الذي تقوم به، وقد تستمر هذه الغفوات القصيرة للغاية ما بين نصف ثانية إلى نصف دقيقة، يتبعها فترة من الارتباك.

وبعد مرور 72 ساعة من عدم النوم، سيكون تركيزك ودوافعك وإدراكك ضعيفًا للغاية. ومن الشائع أن يتعرض الأشخاص للهلوسة في هذه المرحلة.

ما مدى تأثير عدم النوم الجيد على رفاهيتك؟

يمكن أن يعاني الأشخاص من قلة النوم لأسباب عديدة، منها الأرق وتوقف التنفس أثناء النوم وأنماط النوم غير المنتظمة والألم البدني أو الجسدي والقل والاكتئاب.

ثمة علاقة وطيدة بين الصحة النفسية والنوم. لقد اكتشفت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق المزمن هم أكثر احتمالية للإصابة بالاكتئاب خمسة أضعاف وأكثر احتمالية للإصابة باضطراب الهلع 20 ضعفًا. [1] يمكن أن يؤثر الحرمان من النوم بشكل كبير على نوعية الحياة بالنسبة للشخص؛ فقد يؤثر على رفاهيتك بالأساليب التالية:

ضعف الذاكرة – يخلق عقلك ذاكرات جديدة وأنت نائم. فإذا لم تحصل على القسط المناسب من النوم، فقد ينتهي بك المطاف للشعور بالأرق، حيث لا يمكنك تذكر أحداث معينة أو أنشطة أجريت مؤخرًا.

توتر العلاقات - ونظرًا لأن هرموناتك تتأثر عندما لا تحصل على قسط جيد من النوم، فقد تصبح مشاعرك وأحاسيسك غير مستقرة. كما ستتأثر مهارات التأقلم لديك بشكل سلبي، ومن ثم فقد تصبح أكثر غضبًا وتوترًا. وهو ما قد يدفعك إلى بدء الانسحاب من التفاعلات الا جتماعية، مما يؤدي إلى زيادة مشاعر الوحدة.

زيادة القلق – قد تسبب قلة النوم شعورك بالقلق، وهو ما قد يؤدي إلى عدم نومك في الليلة التالية، مما يتركك في دورة سلبية من النوم السيء والقلق.

إذا كنت قلقًا من أن قلة النوم يكون لها تأثير على صحتك و رفاهيتك، يوجد الدعم والمساعدة التي نقدمها لك.

العلاج المتخصص لاضطرابات النوم

إننا في مركز برايوري ويلبيينج دبي ندرك تمامًا أن كل شخص يواجه مشكلات في النوم بشكل مختلف عن الآخر. ولذلك، فإننا نخصص وقتًا كافيًا لفهم سلوكياتك وأسلوب حياتك، بحيث يمكننا تطوير برنامج شخصي لعلاج النوم.

سيكون الإخصائيون المؤهلون على درجة عالية لدينا قادرين على تعليمك التغييرات البسيطة التي يمكنك إجراؤها للاستمتاع بنوم متناسق وذي جودة جيدة، بينما العلاج السلوكي المعرفي مع المعالجين لدينا يمكن أن يساعدك في علاج الأسباب وراء حدوث مشكلات النوم.

للحصول على مزيد من المعلومات بشأن علاج النوم الذي يمكن أن نقدمه لك، يرجى الاتصال بنا على الرقم  (+971) 4 245 3800 للحصول على استشارة مجانية عبر الهاتف. كما يمكنك أيضًا تقديم استمارة استفسار،  وتذكر أن أحد أعضاء فريقنا سيكون على اتصال بك.

 

[1](نيكلمان دي وآخرون، 2007)

المصادر

http://bgr.com/2015/12/02/sleep-deprivation-body-mind-side-effects/

https://sleepfoundation.org/sleep-tools-tips/healthy-sleep-tips